ماجد, 42 عاما

 

“لقد تأخر الوقت .. لماذا تجلس هنا حتى هذه الساعة مع أن جميع بائعي المحروقات الآخرين ذهبوا إلى بيوتهم؟”

“لا أعرف تماماً ..لكن كل شيء أصبح أجمل مع تساقط الثلج، كأن بياضه يمسح السواد الذي يملأ قلوبنا. أجلس هنا كل يوم لساعات طويلة، لكن كل شيء يبدو أجمل هذا اليوم، ورغم البرد الشديد، فإنني لم أستطع مقاومة رغبتي في المزيد من تأمل جمال المكان الذي يكسوه الثلج الأبيض”

ماجد, 42 عاما

(هو يعيش تحت الحصار منذ عامين)
تم التقاط هذه الصورة في تاريخ 13/3/2015
#دوما, الغوطة الشرقية, سوريا

#الإنسان_في_سوريا

Photo by: Abd Doumany