مدينة كفر بطنا

المدينة : كفر بطنا
الموقع  : تقع مدينة كفر بطنا في محافظة ريف دمشق شرق العاصمة السورية وتبعد عنها حوالي 6كم
المساحة : تبلغ مساحتها (4.9 كم مربع
عدد السكان قبل الحصار : بلغ عدد سكان كفربطنا في آخر إحصائية عام 2010 حوالي ال 30 ألف نسمة . و يضاف إلى هذا عدد لا بأس به من اللاجئين العراقيين الذين هربوا أثناء الحرب الأمريكية على العراق
عدد السكان بعد الحصار : بحسب آخر تقرير موجود , يقطن المدينة حالياً أكثر من 45 ألف نسمة
بعد الحصار أصبحت المدينة مركز للمدنيين القادمين من مدن زملكا و جوبر و حرستا و عربين كون هذه المدن تقع على خط اشتباك و تتعرض للكثير من التدمير لهذا السبب يوجد غزارة سكانية كبيرة فيها رغم صغر حجمها و الآن تستقبل سكان بلدة جسرين كونها صارت تقع أيضا على خط اشتباك
تشتهر المدينة كسائر مدن وبلدات الغوطة الشرقية بالزراعة
إن السكان في مدينة كفر بطنا بالعموم مسلمين سنة مع وجود بعض العائلات المسيحية وبعض العائلات التي تنتمي الى طائفات أخرى على سبيل المثال( الدروز والشيعة )
البلدة محاصرة كباقي مدن و بلدات الغوطة الشرقية منذ عام 2013. لا كهرباء و لا مواد طبية و تموينية تدخل رغم عدة قرارات اتخذها مجلس الأمن في سبيل فتح معابر إنسانية ولكن لم يدخل اليها الا عدد قليل من قوافل المساعدة بسبب رفض النظام السوري المتكرر لادخالها كان اخرها في 30.10.2017
خرجت اول مظاهرات بالمدينة في شهر آذار عام 2011 واجهتها قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين ،أشتهر مشفى الفاتح بالمدينة بأنه المشفى المركزي لعلاج الجرحى .
قامت قوات النظام السوري باقتحام المشفى عدة مرات بتاريخ 30.06.2012 بعد مجزرة زملكا الأولى وبتاريخ 01.09.2012 قامت قوات الأمن باقتحام المشفى وإعدام المصابين الموجودين فيه واحراقه
تأثرت المدينة مثل الكثير من مدن و بلدات الغوطة الشرقية إثر استخدام السلاح الكيميائي يوم 21.08.2013 حيث استشهد ما يقارب ال 150 شخص وعدد كبير من حالات الاختناق في صفوف المدنيين وقامت قوات النظام بقصف النقاط الطيبة لمنع المصابين من الوصول إليها
تتعرض الآن مدينة كفر بطنا لهجوم عنيف تشنه قوات النظام السوري عبر القذائف والبراميل والصواريخ وأيضاً إالى قصف الطيران الروسي للمدينة لذلك يتعذر علينا معرفة الأرقام الصحيحة لعدد الشهداء والمصابين فيها بالإضافة الى الحصار وعدم توفر أساسيات الحياة الرئيسية