أهلنا من الغوطة تقبلوا منا الخضار و الفواكه مجانا”

نحن نقدر مثل هذه المبادرات و خاصة في هذه الأيام السوداء .

الصورة من سراقب في إدلب حيث أخلي الآلاف من أهل الغوطة الشرقية إليها ، كتب خضري على لافتة  ” أهلنا من الغوطة تقبلوا منا الخضار و الفواكه مجانا ”

على الرغم من قلة الموارد في إدلب المزدحمة بأفواج من المهجرين قسرا” ما زلنا نسمع عن مبادرات التضامن في الأيام القليلة الماضية .

هذا نوع من أنواع المقاومة ،إن الديكتاتورية و التطرف يريدوننا أن نعيش بالخوف و أن نعتقد أن الإنسانية هي الشر و أن العنف هو الحل .

شكرا لكل هؤلاء الذين يعيشون في إدلب و يساعدوننا لنرفض هذه الادعاءات