رأفت أبو أيمن

رأفت هو شاب سوري كان يعيش في الغوطة الشرقية, شاهد متأثر بشكل مباشر من الصراع الذي يستمر بتقسيم بلده منذ عام 2011, قرر رأفت أن يروي ما شاهد وبشكل خاص الحياة اليومية من حصار الغوطة الشرقية وتحديدا مما شهده من عام 2016 وحتى آذار 2018.

ومن الصور التي التقطها ، بتببن كيف عاشوا لمدة عامين وهم يبحثون عن مكان آمن للابتعاد عن التفجيرات أو يركضون للاختباء خلف الصفائح لحماية أنفسهم من القناصين. ومع ذلك ، من هذه الصور يتبين لنا عامين من البحث عن هدوء .. سنتان مضت فيهما الحياة, رغم كل شيء.