ما يحدث في الغوطة الشرقية

إن الاتفاق بين المجموعات المسلحة و الروس تقول بأن قوات الأسد لن تدخل المدينة مباشرة لكن ذلك لم يتحقق ، لقد دخلت قوات النظام المنطقة و شكلت حواجز داخل المدينة و بعد ذلك اقتحمت البيوت و بدأت بتفتيشها ، و في هذه الأثناء كانت قوات النظام تجمع المعلومات حول كل الناس الذين بقوا في المدينة  للتحقق ما إذا كان المدنيون قد شاركوا في أي نشاطات ضد النظام خلال السنوات القليلة الماضية في المدينة .

كانت هناك حالات قامت قوات النظام فيها بسرقة ممتلكات الناس من سيارات و أشياء أخرى و كانوا حينما يدخلون أي بيت بتلك القوة يرعبون الناس ، و في كل الأحوال كانت الشرطة العسكرية الروسية تحاول و حتى الآن ضبط هذه الممارسات و ضمان أمان الناس و ممتلكاتهم .

إن طلاب الغوطة الشرقية الذين درسوا منهاج الحكومة السورية المؤقتة يواجهون الآن إمكانية خسارة ما حصلوه من دراسة و يضطرون لبدء برامجهم الدراسية من جديد من البداية لأن النظام لن يعترف بتلك الدراسات ، فمثلا ربما يضطر طالب طب لإجراء امتحان في الشهادة المتوسطة و الثانوية .

تصوير : سمير الدومي / AFP