ماهر ، 26 سنة – التهجير القسري

 

 

أنا ماهر عمر 26 سنة من سقبا متزوج و عندي طفلة

لقد اخترت الخروج من الغوطة الشرقية نحو الشمال السوري مع عائلتي بالكامل بعد كل ماتجرعناه من ألم في الغوطة , لايمكنني الوثوق بهذا النظام لكي أبقى تحت حكمه تحت أي ضمانة كانت لذا من غير الممكن أن أبقى أو حتى أن أذهب إلى دمشق , هناك فعلا من سوى وضعه في مناطق في ريف دمشق مع نظام الأسد ممن بقوا في مناطقهم لكن عدد منهم لم يسلم من الاعتقال أو الموت المجهول المصدر أو حتى السوق للخدمه في جيش الأسد.. أساسا لا أستطيع الحياة تحت حكمه بأي شكل من الأشكال ..

لم أستطع أن أقرر الخروج لوحدي وترك عائلتي هنا بعد كل هذه المعاناة , قررت أن تبقى عائلتي معي حيث أكون , لا أستطيع فراقهم وتركهم هنا

بالطبع لا أمتلك أي تصور حقيقي لما ساواجهه لكن الشيء الوحيد الذي أعرفه انني ذاهب للمجهول , لا أثق بأحد من الدول والمنظمات التي تتغنى بمساعدة المهجرين والمدنيين .. لم تعمل أساسا على ابقائنا في مناطقنا في بلادنا أو حتى إيقاف كل الجرائم التي تحدث بحقنا , اكتفوا بالتصريحات والتنديد والشجب والاستنكار أو إرسال مساعدات هشة محدودة , سأعتمد عى الناس الطبيبن , سأبحث عن عمل أستطيع من خلاله الحصول على مردود بإمكانه سد رمقي مع عائلتي وإيجاد ملاذ جيد لنا

الصورة : طفلة تنظر من خلال النافذة إلى لوح زجاج مكسور نتيجة قذفه بالحجارة أثناء عملية التهجير القسري من مدينة الضميرفي الوقت الذي يصل الباص الذي يحملها إلى مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي

المصور : سمير الدومي / AFP