نذير من مدينة دوما, 26 سنة – التهجير القسري

 

مع بداية الشهر الرابع وبعد حملة قصف عنيفة جدا تقرر تهجيرنا على الشمال السوري, طلعت أنا وزوجتي وطفلي كان من المفروض إنه يطلع معنا أبي وأمي بس بوقتها كان صعب وعلى أساس إنه يطلعوا بالقافلة اللي بعد قافلتي, لكن للأسف صار في خلل بالاتفاق ورجع القصف أكتر من أول على دوما وصارت مجازر منها الكيماوي, شعور كثير مؤلم إنه ما تعرف شي عن أهلك اللي بقو وتحاول بشتى الطرق تتطمن عليهم.

بعد ما وقف القصف وصار الاتفاق بالخروج إلى جرابلس قدرت أتطمن على أهلي إنهم بخير وحكيت معهم, بس تفاجئت إنهم رفضوا يطلعوا وقرروا إنهم يبقو بدوما, هون كانت الصدمة.

يوم اللي طلعت قلي أبي إنه ما تقعد أبدا فورا توجه على تركيا, طبعا هالكلام نابع عن خوف سواء من القصف أو إنه يتدمر مستقبلي أكتر فقلتله وأنا ما مقتنع إنه أي ماشي.

وقت كنت بدوما ضليت 4 سنين بالمجلس المحلي بداية الأمر كان العمل تطوعي وكثير كان حلو كيف إنك عم تعمل المستحيل لتخدم بلدك وتكون رضيان, شعور كثير حلو إنك ساهمت بالحفاظ على أهم شي الحقوق المدنية والملكية.

شبكة حراس الطفولة فيها لاقيت شخصيتي الثانية, فيها قدرت أعرف قدراتي وقدرت طور من نفسي أكتر, يوم اللي تم قبولي بالعمل معهم الله رزقني بمولود.

بدأت بالعمل معهم كمسؤول مراقبة وتقييم للبرامج والأنشطة, كثير كان حلو جو العمل خاصة إنك عم تساهم بإنه الأطفال تحصل على حقوقها بالحياة وتساهم بحمايتها من كثير أمور منها العمالة والتسول والجهل, يكون إلك دور كبير بنشر الوعي بين الأطفال والأهالي.

وصلنا على قلعة المضيق بريف حماة الشمالي ما كان في وجهة محدد اقصدها, ولكن الهدف كان إنه أي مكان ما في قصف وفي ولو شوي أمان.

استقريت بمدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي بعد ما قمت بجولات كثيرة وتعرفت تقريبا على كل الشمال السوري المحرر, طبعا فكرة إني اطلع على تركيا مستحيلة لعدة أسباب أول شي كيفية الطلعة ح تكون تهريب وكثير صعبة خاصة إنه معي زوجتي وطفلي, تاني شي حالتي المادية ما بتسمح, ما في مكان بتركيا إنه روح عليه عندي أصدقاء كثير بس أخيرا بدي بيت اقعد فيه وشغل كرمال اقدر عيش, اللغة أقل شي بدي سنة أنا وزوجتي لحتى نتعلم ونقدر نتأقلم, 7 سنين من حياتي ح يروحوا في حال طلعت, لأنه أكيد ما رح اقدر لاقي شغل فيد في حدا, يعني هالأسباب وغيرها خلوني انسى احتمال طلعتي على تركيا.

بعد اسبوعين من وصولنا ع الشمال بدأت عمل مع شبكة حراس بمكتب دارة عزة, بعد ما تعرفت ع الشباب فكان لازم أعمل جولات ع المساحات رجع عندي إحساس إنه وين بدك تروح وتترك هالأطفال إذا ما نحنا كنا عم نحافظ على حقوقهم وننشر الوعي فأكيد هالأطفال ما رح يوصلوا لشي خاصة إنه الأماكن اللي زرتها معظمهم نازحين ومهجرين وفي نسبة من الجهل كبيرة, فهالشي زاد من قناعتي إنه لازم استقر بالشمال لحتى كون عم دافع عن الشي اللي طلعت كرماله من 7 سنين.

صح في كثير أمور إذا طلعت على تركيا ح تكون أفضل من هون مثل إنه اقدر أنا وزوجتي نكفي دراستنا ويكون معترف بشهادتنا, مثل إنه يربى ابنى ع الأمان انه نبعد عن الحرب

بس ببقائي هون رح ضل ببلدي صح إني غريب واسمي مهجّر ولكن أقل شي الناس عم تحكي متلي وقت بيديق خلقي بقدر روح وين ما بدي غير هالشي بتكون نفسيتي مرتاحة إني ما نسيت أهدافي ما بكون ضحيت بسنين من عمري عالفاضي

نذير من مدينة دوما, 26 سنة, متزوج وعندي طفل عمره 7 شهور

الرسم : Adenecartoon