الشهيدة ملك خبية ، 29 سنة

ملك ، مهندسة مدنية استشهدت بغارات الطيران الروسي على مدينة عربين بالغوطة الشرقية ب  ٢٥/٧/٢٠١٧بعمر الورد والشباب بس 29  سنة ببيتها الي المفروض يكون المكان الي بتحس فيه بالأمان
بتسع وعشرين سنة قدرت تعمل كثير وحاولت قد ما بتقدر تشارك بتعمير هالبلد وتغيير كثير شغلات فيها .
اشتغلت بالمجلس المحلي وبعدها اتجهت لتمكين النساء يلي كانت مؤمنة أنهم الخطوة الأولى والأهم للتغيير الجذري بالمجتمع .
ملك ، اسم كنتي ع مسمى أخدتي من اسمك كتير بطيبتك ورقة قلبك وتعاملك الراقي وحتى شكلك كان متل الملكة واثقة بحالك لحد الثقة رزينة ومثقفة وأفكارك ما بتشبه حدا بأي مكان تحضري فيه تتميزي بوجودك وأفكارك ، وبذات الوقت لطفك وطيبتك

بعمرك ماخفتي تقولي عن الصح صح وعن الغلط غلط وتواجهي الغلط وتحاربيه .
كل عمرك حلمتي ببلد فيو حرية،  حرية رأي وتعبير ، حرية أفكار ومعتقدات بلد بيوسع الكل وبيعمر بأيد الكل سوا
بس للأسف الطيران الروسي كان أسرع سرق منك أحلامك وسرق طموحاتك وسرق حلمك بالأمومة ، حلمك ببلد فيو استقرار وأمان وسرقك منا كثير بكير .
بعالم الكتب والقراءة كنتي تغوصي وبهالعالم طورتي حالك كثير واشتغلتي ع موهبتك بالكتابة وكل ما بحكي عنك بخجل كثير بحروفي قدام عظمة حروفك وكتاباتك
لهلق بذكر ابتسامتك البسيطة وملامح وشك يلي بتعطي أمل كثير كبير انو بكرا أحلى والحق ح ينتصر ولو بعد حين وح نشوف سوريا عم تعمر بأيدينا وأيدين ولادنا بالمستقبل رح تعمر ع المبادئ الصح والأسس يلي نحنا ح نرسمها ……
أرض الوطن ضمتك فيها وما طلعتي منها ولا دقتي التهجير القسري يلي نحنا دقناه بس يلي بيوجع أكثر انو يلي كان السبب بأنك تحت التراب وانتي يلي حاربتيه بكلمتك وعملك سبع سنين أخد وطننا يا ملك احتلها ورقص واحتفل فوق ترابها ونحنا طالعنا برا وبقينا بلا وطن وبلا أرض بس حقك يا ملك مارح يضيع وح يجي يوم ونحاسب كل مين كان السبب
الله يرحمك يا ملك … أخدتي قلوبنا معك
Malak Kheppieah

الشهادة من ليلى بكري