Mohammad, 24 years old

Mohammad, 24 years old.

“I was studying dentistry, but I stopped during my fourth year in 2012. There was a shortage of doctors in Eastern Ghouta, so I volunteered two and half years ago.
Then all the roads were closed—the siege had begun.
In the beginning there were no centralized emergency points—just separated groups of medical aid teams who I volunteered with. Over time, a medical office was opened and I volunteered in the emergency department.
After several months, I started volunteering with the Syrian Arab Red Crescent (SARC) where we divided our work between medical and emergency work, vaccines, psychological support, and school health lessons for children.

The idea of psychological support for children is to try to make them feel happy through a variety of activities within our capabilities and ideas. We sometimes organize entertainment activities for the injured children who have a long road to recovery and get bored and upset. We organize small concerts when they feel up to it to try and make them feel better. I am delighted when I see a smile on their faces; that’s when I feel I did my job well and I’ve made a great achievement.
There are many neighborhoods here that have been completely destroyed, and the children of those neighborhoods are either injured or have lost family members and homes, so we organize concerts and activities especially for them every now and then.

On the toughest days, we get huge numbers of wounded from the shelling and bombing. At the end of the day when I see we were able to provide medical service to them and help as many people as we can, I feel that I’ve made a great achievement in spite of how tired I might be.

At first I was one of those people who get dizzy at the sight of blood, and I was not able to leave someone in pain alone. I remember once I treated a little girl who lost her parents and was paralyzed from the bombing. I cried that day. But today, after all I’ve seen and the wounds I’ve faced on a daily basis, I lost these feelings and I’m not really affected anymore. I’m trying with all my energy now to save people without feeling too much.

I divide my time between SARC, the ER in the medical center and dental clinics—since that was what I studied—in addition to some local development activities, like helping to organize courses in international law.

I live on my own in Eastern Ghouta. The first period was really hard. I learned how to cook and do the laundry and all the housekeeping myself. But after a while I got bored and moved to the medical center to live with the other young volunteers who are alone here too. And we became like a family. Everything I own is in my backpack, which I take with me almost everywhere.

I don’t have a lot of time to myself. When I can, I meet with my friends at night and listen to music. We sit and try to communicate with our relatives and friends and keep up with what is happening in the world. The Internet is the only thing that links us with the world outside the siege.
My friend’s wedding is in a few days, and I’m ready for the chance to enjoy myself a bit.

I wish I could find some coffee without cardamon. All the coffee here has cardamon and I can’t stand the flavor.

Every night before I go to bed—like so many people here—I contemplate leaving the siege, I know that a lot of things are waiting for me outside: my family, my friends, to finish university and graduate… but this outside world has become completely foreign to me and sometimes even scary. After what I experienced these two years inside the siege I do not know if I will be able to cope when I go out. Sometimes I wish that the conditions would get better here so I’m never forced to leave.”

Mohammad, 24 years old
He has been living under siege for the past two years.
This picture was taken on 22nd of April 2015 – by Humans of Syria

محمد 24 سنة
“كنت أدرس طب الأسنان, لكنني توقفت في السنة الدراسية الرابعة عام 2012، لأنه كان هناك نقص في الكوادر الطبية في الغوطة الشرقية, تطوعت للعمل الطبي فيها منذ نحو عامين ونصف، وبعدها تم إغلاق كل الطرقات، وبدأ الحصار.

في البداية لم يكن هناك نقاط إسعاف مركزية في الغوطة الشرقية، بل مجموعات متفرقة من فرق المساعدات الطبية تطوعت في واحدة منها, مع الوقت أصبح هناك مكتب طبي، وأصبحت متطوعاً في قسم الإسعاف.
بعد عدة أشهر تطوعت مع الهلال الأحمر أيضاً، حيث انقسم عملنا بين العمل الطبي والإسعاف واللقاحات والدعم النفسي والصحة المدرسية للأطفال.

تقوم فكرة الدعم النفسي للأطفال على تنفيذ نشاطات متنوعة تهدف إلى إدخال الفرح على نفوسهم، في حدود ما نملك من إمكانيات متواضعة وأفكارٍ طبعاً. كأن نقوم مثلاً بنشاطات ترفيهية وتنظيم حفلاتٍ للأطفال المصابين الذين قد تطول فترة شفائهم فيصابون بالملل. أفرح كثيراً عندما أرى البسمة على وجوههم، وأشعر بأني قمت بعملي وأني حققت إنجازاً عظيماً.
أيضاً هناك أحياء كثيرة دمرت بالكامل في منطقتنا, وأطفال هذه الأحياء إما أصيبوا أو خسروا منازلهم وأفراداً من عائلاتهم, ونحن نقوم بتنظيم حفلات ونشاطات خصيصاً لهؤلاء الأطفال كل فترة.
في بعض الأيام القاسية يكون عدد الإصابات كبيراً جراء القصف العنيف، وفي نهاية اليوم نكون قد استطعنا أن نقدم الخدمات الطبية ونساعد أكبر عدد ممكن من الأشخاص، عندها أيضاً أشعر أنني حققت إنجازاً عظيماً رغم كل التعب.
لقد كنت في البداية من الأشخاص الذين يصابون بالدوار عند رؤية الدماء, ولم أكن في الوقت نفسه قادراً على ترك شخص يتألم دون مساعدة. أذكر أنني كنت أعالج طفلة فقدت أهلها وأصيبت بالشلل ذات مرة، لقد بكيت كثيراً يومها, لكنني اليوم لم أعد أتأثر كثيراً بسبب رؤيتي للكثير من الإصابات والمآسي، وأصبحت أحاول بكل طاقتي أن أنقذ المصابين دون الخوض في المشاعر.

أقوم بتوزيع وقتي بين الهلال الأحمر ونشاطاته، والإسعاف في المركز الطبي، والعيادات السنية أيضاً كوني في الأصل طبيب أسنان، ذلك إضافةً لبعض نشاطات التنمية المحلية، مثل المساعدة في تنظيم دورات في القانون الدولي وغيرها.

أعيش لوحدى في الغوطة, الفترة الأولى كانت صعبة وتعلمت فيها الطبخ وغسيل الملابس وكل ما يخص أمور المنزل, مللت بعد فترة من الإقامة وحدي وأصبحت أنام في المركز الطبي كما هو حال بعض الشباب المتطوعين الذين يعيشون لوحدهم هنا, أحمل أغراضي في حقيبة ظهرٍ تعودت أن أتنقل معها, لقد أصبحت أنا والمتطوعون الآخرون هنا كأننا أفراد عائلة واحدة.
لا يوجد لدي الكثير من الوقت الذي أتمكن من تخصيصه لنفسي, أجتمع مع أصدقائي مساءً حين أستطيع، وكلُ واحدٍ منا يحاول من خلال الانترنت التواصل مع الأقرباء والأصدقاء ومتابعة ما يجري في العالم، شبكة الانترنت هو صلة الوصل الوحيدة لنا مع العالم خارج الحصار, نستمع إلى بعض الأغاني، ونمضي الوقت أنا ورفاقي سوية.

عرس صديقي بعد أيام, أنتظره كي نفرح قليلاً، وأتمنى لو أنني أستطيع العثور على قهوة غير مخلوطة بحبوب الهال, كل القهوة الموجودة هنا مخلوطة بالهال، وأنا لا أحبها.

كل يوم قبل النوم، أفكر مثل كثيرين هنا بفكرة الخروج من هذا الحصار, أعرف أن كثيراً من الأشياء تنتظرني خارجه، عائلتي وأصدقائي ودراستي التي أتمنى أن أتابعها, ولكن العالم في الخارج أصبح مجهولاً تماماً بالنسبة لي، ومخيفاً في بعض الأحيان. وبعد أن عشت لمدة عامين داخل الحصار، فإنني لا أعرف إذا ما كنت سأتأقلم معه، ولذلك أتمنى أن تتحسن الأحوال هنا، وأن لا أضطر للخروج.”

محمد, 24 سنة
هو يعيش تحت الحصار منذ عامين
تم التقاط هذه الصورة بتاريخ 22/4/2015

Photos by: Mohammad Badra